بعد غيابك يا أمي ماذا أقول؟

بقلم : عبير الحلواني
(أنثى من عبق الزهور)

‏بعد غيابك يا أمي ماذا أقول؟

ألمني غيابك للوريد

وقد رحل بكى العمر البعيد

مثل السحاب تطوفين

تركتيني وأنا منك وحيدة غريبة

 

أتوه وأشقى بحلمي الوحيد

افتقدت وجودك النابض في قلبي

وما زلت تغيبين وأنا منكِ

فهل غيابك أمي أبعد مكانك عني

أم طول المسافات بيننا أم هو فراق يدوم !!

ورغم هذا أسكنك يوميا

كطفلة تنام في أحضان الربيع !!

أتعطر بدفئ غيابك

وما زلت يا حبيبة تغيبين ؟

أشتاق إلى يديك

إلى قلبك.

إلى خوفك

إلى صراخك.

إلى كلك

وأنا ما زلت في مقلتيك أسكن

يمضي بي عمر الهموم

وعلى شاطئيك مزقت

دروب آلامي

يا كل نداتي

أمي أنا منك

أحتاج لحظتي معك

فلا بعدك يعني غيابك

ولا شوقي يدرك موتك

فأنا على لقاء مستمر

مع قلبك ألحاني

يا كل وجودي

عن عبدالعزيز عطيه العنزي

شاهد أيضاً

” بعثرة الفرح”

الوراق مشبب بن ناصر المقبل أيها الفرح . . دل القوافل علينا والسيارة ! اسمعنا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.