يافا

شعر / د. عبد الولي الشميري

عن حبِّنا وعن الغرامِ الأوّلِ
خمسون طفلًا يُذْبَحُونَ وتَسألي
أحرقتُ حُبَّ الفاتناتِ وعَيشَها
وذَبَحْتُ في «يافا» غَرامَ تَغَزُّلِي
يا ليلُ والأطفالُ مِن أَبْنَائِنَا
أَسْرَى وأَشْلاءٌ تُبَادُ وتَصْطَلِي
الفلُّ والزَّيْتونُ أحرقَه الفَنَا
والوردُ أَصْبَحَ مثلَ حَبِّ الفُلفُلِ
هيهاتَ أشتاقُ المِلاحَ صَبابةً
والغدرُ قد حَمَلَ السَّلاحَ لِمَقْتلي
يا سُحْبُ أجنحةُ الفُؤادِ تَكَسَّرَتْ
وَمَجادِفُ الكَلِمَاتِ لَمْ تَتَحَمَّلِ
يَا بسمةَ النَّصرِ المُنِيرةِ أشرقي
وَبِكُلِّ أجيالِ الفِداءِ تَكَلَّلي
متابعة /لطيفة القاضي

عن شعبان توكل

شاهد أيضاً

تنبأتي برحيلك!

بقلم: عبدالعزيز عطيه العنزي ارحلي ارحلي مليت التسكع في ممرات الحياة واتركيني في مهب الريح …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.