قنصلية دولة الكويت بجدة تحتفل بالأعياد الوطنية

جده :محمد العمري

احتفلت القنصلية العامة لدولة الكويت في جدة بالذكرى الـ 63 للعيد الوطني والذكرى الـ 33 ليوم التحرير من العدوان العراقي الغاشم، حيث شرّف الحفل سمو الأمير سعود بن عبدالله بن جلوي، محافظ جدة، وعدد من اصحاب السمو الأمراء وأصحاب المعالي ومنسوبي الأمانة العامة لمنظمة التعاون الاسلامي بجدة، وأعضاء السلك الدبلوماسي والقناصل العامين والقناصل الفخريين المعتمدين في مدينة (جدة) ورجال الأعمال والإعلاميين والطلبة الكويتيين الدارسين المبتعثين بالجامعات في المنطقة الغربية.

ورفع سعادة محمد المطيري، القنصل العام لدولة الكويت المندوب الدائم لدى منظمة التعاون الإسلامي، أسمى آيات التهاني والتبريكات لمقام حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ / مشعل الأحمد الجابر الصباح، حفظه الله ورعاه، ولرئيس مجلس الوزراء الشيخ الدكتور / محمد صباح السالم الصباح، حفظه الله، وإلى الحكومة والشعب الكويتي، مبتهلا إلى الله عز وجل أن يحفظ دولة الكويت من كل مكروه، وأن تظل واحة أمن وأمان.


واستذكر المطيري دور الرعيل الأول وتضحياته من أجل استقلال الوطن وبنائه والتضحيات التي قدمها شهداء الكويت الذين ضحوا بأرواحهم في مواجهة الاحتلال العراقي الغاشم في سبيل أن تبقى الكويت حرة عزيزة أبية سائلا المولى سبحانه تعالى أن يتغمدهم بالرحمة والمغفرة وأن يكرم نزلهم.

وأشاد القنصل المطيري بالعلاقات الثنائية بين دولة الكويت والمملكة مؤكدا انها علاقات راسخة تنطلق من روابط تاريخية متجذرة ونموذجا راقيا يحتذى به في العلاقات بين الدول والشعوب، قامت على أسس متينة تجمعها روابط الدم والدين واللغة ووحدة المصير المشترك وتجانس الأسر والمصاهرة وحسن الجوار واتسمت مواقف قيادتيها بالعقلانية والحكمة والاتزان في معالجة كافة القضايا وتطابق مواقفهما في مجمل الأحداث الإقليمية والدولية وعزز ذلك الترابط الرسمي والشعبي الوثيق مستذكرا الوقفة التاريخية والمشرفة للمملكة قيادة وشعبا مع دولة الكويت أثناء الغزو العراقي الغاشم.

وقال القنصل المطيري أن دولة الكويت والمملكة تعملان يدا بيد لتتكامل رؤية المملكة 2030 مع رؤية الكويت 2035 والتي تهدف إلى تحويل الكويت الى مركز مالي وتجاري إقليمي وعالمي جاذب للاستثمار يقوم فيه القطاع الخاص بقيادة النشاط الاقتصادي ويحقق التنمية البشرية وتعزيز التعاون المشترك بين الدولتين في المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية في القطاعين العام والخاص مشيدا بالتعاون بين البلدين في كافة المجالات، في هذا الإطار، ويطمح الجانبان السعودي والكويتي إلى رفع مستوى التبادل التجاري إلى مستوى أعلى، حيث تُظهر الإحصائيات الرسمية أن حجم التبادل التجاري بينهما ما يقارب 900 مليون دينار كويتي (مايعادل 2,10 مليار دولار أمريكي) عام 2022، ونما حتى شهر يوليو في العام 2023 إلى ما يفوق 490 مليون دينار كويتي (1,6 مليار دولار أمريكي)، وذلك يؤكد أهمية توسيع آفاق التعاون والشراكة الاقتصادية، وتحقيق التكامل بين الفرص المتاحة في البلدين واستكشاف وتطوير الفرص الاقتصادية.

وأشار المطيري في كلمته الى الزيارات المتبادلة بين قادة البلدين الشقيقين مشيراً الى الزيارة الاخيرة لصاحب السمو أمير البلاد إلى المملكة والتي تعد الأولى بعد توليه مقاليد الحكم ولقائه بأخيه خادم الحرمين الشريفين، وولي العهد، وأفاد سعادته أن لتلك الزيارة الكريمة مدلولاتها وأبعادها التي تدل على أهمية المملكة بالنسبة للكويت، وأنها امتداد استراتيجي وعمق خليجي وعربي وإسلامي، منوها الى ان الزيارة تكللت بتقليد أمير دولة الكويت حفظه الله ورعاه، قلادة الملك عبد العزيز، من قبل صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز نيابة عن خادم الحرمين الشريفين، والتي تعدّ أرفع وسام في السعودية، تقديراً له.
وقدم المطيري أطيب التهاني للمملكة العربية السعودية بمناسبة يوم التأسيس، متمنياً للمملكة وشعبها الشقيق مزيداً من الأمن والاستقرار والرخاء.
شارك في الحفل عدد الشركات الكويتية الرائدة العاملة في السوق السعودي ابتهاجا بهذه المناسبة الوطنية الغالية.

عن شعبان توكل

شاهد أيضاً

الأردن تستضيف البطولة العربية الخامسة عشرة للروبوت

جدة – ماهر عبدالوهاب تنظم الجمعيه العربيه للروبوت ومقرها المملكة الأردنية الهاشمية و بالتعاون مع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.