خلال استقباله لرئيس البرلمان الصربي:رئيس الوزراء المصري يشيد بما شهدته العلاقات البرلمانية بين البلدين من تطور ملحوظ خلال السنوات الماضية

القاهرة د لبنى شتا
استقبل الدكتور مصطفي مدبولي رئيس مجلس الوزراء المصري اليوم، “إيفيتا داتشيتش”، رئيس الجمعية الوطنية الصربية (البرلمان) والوفد المرافق له، وحضر اللقاء المستشار علاء الدين فؤاد، وزير شئون المجالس النيابية.

وأكد مدبولي على أهمية الحفاظ على الزخم الحالي لتعزيز العلاقات الثنائية، والعمل على تعزيز مختلف جوانب العلاقات الثنائية، لاسيما العلاقات الاقتصادية والتجارية والثقافية والسياحية لترتقي لمستوى العلاقات السياسية بين البلدين.

وأشاد رئيس الوزراء بما شهدته العلاقات البرلمانية بين البلدين من تطور ملحوظ، حيث شهدت أول زيارة لرئيس مجلس النواب المصري إلى بلجراد عام 2018، وزيارة رئيسة الجمعية الوطنية السابقة إلى مصر عام 2019، والتي تشرفت خلالها بلقاء الرئيس عبدالفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، والتوقيع على مذكرة التفاهم بين البلدين في مجال التعاون البرلماني، مُرحّباً في هذا الصدد بإعادة تفعيل مجموعة الصداقة البرلمانية مع مصر، وقيام مجلس النواب المصري بإنشاء مجموعة صداقة برلمانية مع صربيا.

في سياق آخر، استعرض رئيس الوزراء الإمكانيات المتاحة لزيادة الاستثمارات المتبادلة بين البلدين، خاصة من خلال الفرص التي يتيحها الاستثمار في مصر للشركات الصربية، وأبرزها الاستفادة من اتفاقيات التجارة الحرة التي تربط مصر بالدول العربية والأفريقية، ومعرباً عن تطلعه بأن تعكس نسب التبادل التجاري المستقبلية آفاق التعاون الاقتصادي الممكنة بين البلدين.

من جانبه، أعرب رئيس البرلمان الصربي عن سعادته بالتطورات الإيجابية في العلاقات المصرية الصربية، مشيراً إلى أنه لمس اهتمام الرئيس عبد الفتاح السيسي بتعزيز العلاقات مع بلاده في مختلف المجالات.

وأكد “داتشيتش” أنه سيعمل خلال الفترة القادمة، بالتعاون مع زملائه في البرلمان على دفع آفاق التعاون مع مصر، حتى يتم استغلال الإمكانات الكبيرة التي يتمتع بها البلدان على الصعيد الاقتصادي والتجاري.

عن شعبان توكل

شاهد أيضاً

غدًا.. انطلاق النسخة الثانية من منتدى مبادرة السعودية الخضراء في شرم الشيخ تحت شعار “من الطموح إلى العمل”

غدًا.. انطلاق النسخة الثانية من منتدى مبادرة السعودية الخضراء في شرم الشيخ تحت شعار “من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.